أمراض القلب الصمامية )بما في ذلك الشريان الأورطي وتضيق وقلس الصمام المترالي)

تحدث أمراض صمامات القلب عند مرض صمامات القلب أو تلفها، مما يؤثر على تدفق الدم عبر الجسم والضغط الزائد على القلب. هناك نوعان رئيسيان من أمراض صمامات القلب:

  • تضيق الصمام- يحدث عندما يضيق الصمام أو لا يفتح بشكل صحيح، مما يعمل على تقييد تدفق الدم عبر الصمام.
  • قلس صمامي – يحدث عندما لا يغلق الصمام بطريقة طبيعية، مما يتسبب في تدفق الدم إلى الوراء أو التسرب من خلال الصمام. (كما أن هذه الحالة معروفة باسم “عدم كفاءة الصمام”، أو “صمام راشح”).

الأسباب

إن سبب أمراض صمامات القلب الأكثر شيوعا هو مرض الحمى الروماتزمية، والتي غالبا ما تتبع الإصابة بالمكورات العقدية. وهذا ما ينتجه الجسم من الأجسام المضادة الطبيعية لمحاربة العدوى فيبدأ بمهاجمة مناطق من الجسم، بما في ذلك صمامات القلب.

وتشمل الأسباب الأخرى:

الأعراض

أعراض أمراض القلب الصمامية التي تعتمد على أي الصمامات التي تأثرت وإلى أي مدى قد ضاقت أو تسربت. قد لا يسبب الضرر الصمامي الطفيف أي أعراض واضحة.

الأعراض الرئيسية هي:

  • ضيق في التنفس
  • الإرهاق
  • الدوخة أونوبات الإغماء
  • ألم في الصدر أو الذبحة الصدرية
  • خفقان القلب
  • تورم في الكاحلين والقدمين

التشخيص

لتشخيص أمراض صمامات القلب، مجموعة من الاختبارات يمكن أن تستخدم:

  • تخطيط صدى القلب
  • تخطيط صدى القلب عبر المريء
  • قسطرة القلب (وتسمى أيضا صورة وعائية)
  • مسح النويدات المشعة
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

العلاج

سوف يتوقف علاج أمراض القلب الصمامي على شدة الضرر الصمامي وتأثيره على القلب. عادة ما ينطوي العلاج على الدواء لتخفيف الأعراض، وفي بعض الحالات، الجراحة لإصلاح أو استبدال صمام القلب التالف.